Ukraine - Top
يستقبل الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش نظيره الرئيس المجري شميت بمقر الرئاسة في كييف في مُنتصف يوم الجُمعة الموافق لـ 17 ديسمبر 2010 م وَ يُعقد المؤتمر الصحفي المُشترك على الساعة 12 وَ 35 دقيقة.:.الحكومة الأوكرانية تحظر ملف الإصلاحات في المنظومة الزراعية.:.الدكتور شاكر طراونة في لقاء مع صحيفة حول أوكرانيا يؤكد على ضرورة الإنصهار في المُجتمع الأوكراني.:.سعر الدولار: 7.96 غريفنة.:.سعر اليورو: 10.54 غريفنة.:.سعر الروبل: 0.259.:.درجة الحرارة بالعاصمة كييف نهارا: سبعة درجات تحت الصفر.:.درجة الحرارة بالعاصمة ليلا: تصل إلى 15 درجة مئوية تحت الصفر.:.يُمكن مراجعة ملف قانون الميزانية على صفحات موقع صحيفة حول أوكرانيا



الأخبار الأوكرانية

الملفات

الأسرة

الثقافة و الأدب

مدوّنــــات






نشاط الجاليات

حول مشروع نادي المثقفين العرب في أوكرانيا






حضور سعادة السفير الدكتور محمد الأسعد ضيفا مهما للفعالية

2016-09-23 12:18:26


شبكة الأوراس الإعلامية

إجتمعَ أصدقاء وَ مُحبو الفنان الفلسطيني الدكتور جمال بدوان بأحد المطاعم العربية في العاصمة كييف على شرف تكريمه بلقب سفير الفن الفلسطيني في العالم وَ تسليمه وسام الدولة الفلسطينية للثقافة و العلوم و الفنون بدرجة إمتياز بمرسوم رئاسي وقعه شخصيا الرئيس محمود عباس وَ سُلم له من طرف سفارة فلسطين لدى أوكرانيا، وَ لهذا السبب كان حضور سعادة السفير الفلسطيني الدكتور محمد الأسعد بهذه الفعالية يقع في إطار الدعم الرسمي لنشاط و إجتهاد الفنان القدير.
وَ في كلمته التي ألقاها أمام الحضور الكرام أكد سعادة السفير الدكتور محمد الأسعد أن الفنان الدكتور جمال بدوان تمكن من إختراق المجتمع المدني الأوكراني بمثابرته وَ إنجازاته الفنية لتسليط الضوء على معاناة شعبه وَ إبراز قضيته الوطنية وَ هذا إعتراف مهم لأهمية إنجازات الفنان الفلسطيني في أوكرانيا.

لكن المهم في تلك الجلسة كانت المواضيع وَ المسائل التي طُرحت من طرف الحضور وَ التي تخص في جوهرها البحث عن آليات وَ سُبل ناجعة لرفع مُستوى الثقافة السياسية لدى مُمثلي النسيج العربي لخدمة سُمعة أوطانهم وَ دعم الحوار و العلاقات الثنائية بين أوكرانيا وَ العالم العربي، وَ الحقيقة أن هذه الجلسة جمعت تقريبا كل فسيفساء المجتمعات العربية وَ حتى عسكت تقريبا التركيبة الإيديولوجية وَ الفكرية للنخب العربية بشكل عام وَ لذلك فقد تداول الحضور مواضيعا في غاية الأهمية في سياق الأزمات و التحولات العميقة و حتى الجذرية التي تشهدها المنطقة العربية وَ نخص بالذكر الملف السوري وَ القضية الفلسطينية
وَ قد خلصَ الحضور إلى نتيجة وَ التي – للأمانة – كانت فكرة الدكتور جمال بدوان هو أنَّ النضال و الإجتهاد و العمل يجب أن يتم من مُنطلق بسيط هو أننا جميعا مواطنون أوكرانيون نعمل لصالح أوكرانيا وَ كذلك العمل على توطيد العلاقات الثنائية بين البلد المضياف وَ الأوطان وَ لكن يجب وضع إعتبارات و مصالح أوكرانيا فوق كل إعتبار وَ سيكون ذلك القوام الأساسي لنجاح كل المشاريع الإجتماعية التي ستخدم حقا الأجيال القادمة من أبناء جاليات بلدان الدول العربية. لأن الخطـــأ الفادح الذي إرتكبه جل ممثلي النسيج العربي في أوكرانيا هو إسقاط المشاكل وَ التناقضات التي تعيشها مُجتمعات الدول العربية على واقع وَ وسط أبناء جاليات العالم العربي بمختلف توجهاتهم و ميولهم الأيديولوجية و السياسية وَ حتى الفلسفية – فكانت ضربة قاضية على مشروع بناء صرح حقيقي للنسيج العربي في أوكرانيا.
وَ الأمر الذي زاد الطينة بلة هُــوَ مُحاولة بعض مُمثلي الإسلام السياسي وَ التوجهات الطائفية الأخرى "المُسيسة" في إقحام أبناء الجالية في مداولات وَ صراعات ليس لنا منها فائدة، بل أدت إلى تمزيق وَ شرذمة ذلك النسيج الهش الذي نُحاول يوميا بتواصلنا وَ نداءاتنا الحفاظ عليه وَ إعطائه صبغة علمانية في بعد عن كل التأويلات السياسية و العقائدية. وَ حتى أن الحضور توصلوا إلى فكرة مهمة هو أنه لا داعي لإستعمال لفظ "الجاليات العربية"، بل يجب إعتماد عبارة "جاليات البلدان العربية" لأن الدول العربية تتضمن أقليات وَ مكونات مختلفة وَ لكن كان هناك إعتراض واضح و ربما مقنع هو أن كل مكونات المُجتمعات العربية في منطقتنا هي حاملة للفكرة العربي و جُلها ناطقة باللسان العربي وَ لذلك يجب الإبتعاد عن منطق العرق وَ المذاهب وَ التصورات العقيمة و الإحتفاظ بمكتسبات الثقافة العربية في إطار مبادئ الرسالة المحمدية.
فكل من يحمل في صدره هموم الأمة العربية فهو عربي بالهوية حتى و لو نطق باللغة السريانية أو كان قائدا للتحركات الكردية الإنفصالية
وَ لكن الفكرة الأهم التي إلتمسناها في تلك الجلسة – و التي يُمكن إعتبارها جلسة تأسيسية لنادي المثقفين العرب في أوكرانيا – هو أن أول ثورة حقيقة عرفها العالم العربي (الإسلامي) كانت بشبه الجزيرة العربية بإنطلاق الرسالة المحمدية و تأسيس الدولة المدنية في يثرب وَ التي كانت مشروعا علمانيا حقيقيا وَ كانت هذه فكرة رئيس البيت العربي الدكتور صلاح زقوت


المصدر: بيت الإبداع العربي



متابعة مباشرة لما يجرى في العاصمة كييف